بادرة جيدة تستحق التنويه والتشجيع لبعض القناصلة المغاربة بالدول الأوربية، (قنصل باستيا الفرنسية نموذج).

إسبانيا / يوسف بوسلامتي.

لا حديث بين المغاربة بدول المهجر إلا عن قنصل المغرب بباستيا الفرنسية التي قنعت السلطات بتجهيز مذابح لفائدة الجالية المغربية يوم عيد الأضحى ، وقد شاركت نجوى البراق القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة باستيا الفرنسية الجالية المغربية مناسبة إحياء شعيرة عيد الأضحى المبارك عبر توفير كل مايلزم لذبح اضاحي العيد بتنسيق مفاجئ لم يكن متوقع مع السلطات الفرنسية ، حيث اشرفت القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة باستيا السيدة نجوى البراق على تجهيز مذابح متنقلة مجهزة تم وضعها رهن إشارة للمغاربة المقيمين بباستيا والنواحي لذبح أضحيتهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك في أجواء آمنة وصحية .

حسب مصادر الجريدة فإن السلطات الفرنسية رفضت الترخيص للمذابح السرية في عدة مدن أخرى بفرنسا بما فيها طلبات جمعيات وفعاليات مدنية وسياسية .

التقت السيدة القنصل العام اثناء دبح الأضاحي بعدد من المسؤولين الفرنسيين الذين قدمت لهم شروحات مفصلة حول هذه المناسبة الدينية و الطريقة التي يحتفل بها المغاربة وفق الطقوس والتقاليد المغربية .

استحسنت الجالية المغربية المقيمة بباستيا الفرنسية والنواحي هذه البادرة الطيبة التي كانت تشكل عائقا حقيقيا في نحر الأضاحي كلما اقتربت هذه المناسبة الغالية على المغاربة والمسلمين بصفة عامة ، كما طالبت الجالية ايضا من جميع القناصلة ان تعمم هذه المبادرة على باقي الجهات الأخرى بل و تطال جميع الدول .

كما انها مبادرة حميدة تجسد إهتمام القنصل العام للمملكة السيدة نجوى البراق بكل مايحتاجه مغاربة باستيا والنواحي.

اترك تعليقا