مانشستر سيتي يعبث بآرسنال ويكتسحه برباعية مقابل هدف وحيد.

أحمد صلاح/ القاهرة.

عبث مانشستر سيتي  بآرسنال وإكتسحه برباعية مقابل هدف وحيد، ليقترب من حسم اللقب التاسع في تاريخه والثالث على التوالي.

سيطرة مطلقة للسيتي، بقيادة العبقري غوارديولا الذي أثبت علة كعبه، بمنظومة تقترب إلى المثالية، تجعل فريقه مرشحا لتحقيق الثلاثية التاريخية.

مباراة رائعة لهالاند الذي قدم تمريرتين حاسمتين لكيفن دي بروين، وكان وراء المخالفة التي سجل منها ستونز الهدف الثاني، لتُصنفه الكرة بهدف جعله يحطم رقم محمد صلاح في موسم 2017/2018، مسجلا الهدف رقم 33 في الدوري، كأكبر حصيلة تهديفية للاعب في موسم واحد.

“الظاهرة” هالاند كان مهما للغاية في عملية البناء والتمهيد لزملائه بفضل قدراته البدنية الرهيبة، كما أنه أبدع فنيا على غرار لقطة الهدف الأول، ليؤكد أنه اللاعب الذي كان ينقص غوارديلا، كلاعب محطة وحل آخر للخروج من ضغط المنافسين وانجاح التحولات الهجومية السريعة.

هالاند انصهر في منظومة غوارديولا، وأجبره في الوقت ذاته على تغيير بعض قناعاته التكتيكية، فتحقق التكامل الذي جعل مانشستر سيتي آلة كروية حقيقية، تقدم كرة قدم هجومية من أعلى مستوى.

كيفن دي بروين تعملق هو الآخر وسجل هدفين، وأداء جماعي لافت للسيتي في سهرة ممتعة، أظهرت الفوارق الفنية والتكتيكية والبدنية بين الفريقين.

? الفارق يتقلص إلى نقطتين فقط، مع مباراتين متأخرتين لمانشستر سيتي.. يبدو أنها حُسمت فعليا على ملعب الاتحاد.

اترك تعليقا